كابادوكيا

لقد عهدت كابادوكيا التي تعني " الفرس الجميلة" العديد من الحضارات القديمة مثل الآشوريون، الحثيون، فريجيانز، مملكة كابادوسيا، الروم و الإمبراطورية العثمانية اعتباراً من الأعوام 3000 قبل الميلاد إلى العصر الحالي. وتعد هذه المنطقة من النماذج الفريدة في العالم والتي تعكس تداخل الحضارات و الميزات لتتحول إلى روعة من روائع العالم التي تستحق السياحة إليها من شتى أنحاء العالم حيث يتحد فيها الطبيعة الخلابة مع التاريخ و الحضارة. أما بالنسبة للتركيب الجيولوجي ومداخن العفاريت الموجودة في منطقة كابادوكيا و الذي لا مثيل له في العالم فقد تكونت من الأجحار البركانية التي تناثرت على المنطقة نتيجة الإنفجار البركاني العظيم الذي حدث قبل 30 مليوناً عاماً في جبل أرجيس البركاني، ومن ثم تأثرت بعوامل تعرية الرياح ومياه السيول المتدفقة من المنحدرات و الأودية على مر السنين. ولهذا السبب يعتبر جبل أرجيس أباً لكابادوكيا و الصحيح كذلك. من ناحية أخرى فقد شرع السكان القاطنين في هذه المنطقة بنحت مداخن العفاريت و إنشاء المساكن و الكنائس فيها خلال الفترة الزمنية الممتدة عبر التاريخ، حيث أصبحت تلك المغارات نمطاً خاصاً بطريقة معيشتهم في تلك المنطقة. ولا شك أن اللوحات الجصية المعروضة هنالك تحمل في ثناياها حكايات و أساطير العهود القديمة.

وتنضم منطقة كابادوكيا إلى مجموعة المناطق التي تستقبل السياح و الزوار القادمين من شتى أنحاء العالم للتجول و الإطلاع على هذه الآثار العجيبة المنصبة في جوراما، أورغوب، أوتش حصار، أوانوس، زلوا و درين كوي. كما تستقبل هذه الآثار التاريخية و المغارات الفريدة المتواجدة في هذه المناطق قرابة 2 مليوني سائحاً كل عام.

Portfolio Image

Portfolio Image

Portfolio Image

Portfolio Image

Portfolio Image